الرباط: انطلاق برنامج الإمام ورش لحفظ القرءان الكريم الخاص بالخاتمات

بحضور 35 امرأة من الخاتمات وفوق المائة من المقبلات عليه من مختلف المساجد ومن مسجد الرياض، انطلق بمسجد الرياض بالرباط يوم الخميس 8 محرم 1437ه موافق 22 أكتوبر 2015، برنامج الإمام ورش رحمه الله لحفظ القرءان الكريم موسم 1437، الخاص بالخاتمات، وفيما يلي تقرير مندوبية الرباط للشؤون الإسلامية في هذا الشأن.

تقريرعن انطلاق برنامج الإمام ورش رحمه الله لحفظ القرءان الكريم موسم1437ـ (2015ـ2016) الخاص بالخاتمات

كان انطلاق برنامج الافتتاح يوم الخميس 8 محرم 1437ه موافق 22 أكتوبر 2015 على الساعة الثالثة والنصف بعد الزوال بمسجد الرياض على النحو التالي:

  • توقيع الحضور و قراءة جماعية للحزبين الأولين من سورة البقرة.
  • الكلمة التوجيهية لمنسقة الخلية السيدة البتول بنعلي.
  • كلمة الأستاذة إلهام بنكيران باسم مؤطرا ت البرنامج (بمسجد الرياض).
  • توزيع وثائق البرنامج على مؤطري ومؤطرات البرنامج أو من ينوب عنهم.
  • توضيحات عن أهمية عملهم الجليل وكيفية توثيقه.
  •  فتح المجال للاستفسار وتبادل الرأي مع المستفيدات ومن حضر من المؤطرات.

أما خلاصة الكلمة التوجيهية لمنسقة الخلية فتركزت على النقط التالية:

  • تهنئة الجميع بالعيد والعود الحميد لدروس المساجد، وشكر جميع المؤطرين والمؤطرات والقيمين الدينيين المتعاونين مع المجلس في هذا البرنامج وفي غيره مع التنويه بالمستفيدات الحريصات على هذا الخير .
  • التأكيد على الهدف من هذا البرنامج المخصص فقط للخاتمات كخطوة مهمة نحو اجتياز اختبار تزكية المجلس في حفظ القرءان الكريم.
  • أهمية تحديد وقت لقراءة بعض الكتب المتخصصة.
  • التنبيه إلى أهمية رفع الهمة عند تحديد الأهداف، مع التذكير بالإمكانات المتاحة للمستفيدات من البرنامج خلال هذه السنة لاجتياز اختبار التزكية في أقرب فرصة.
  • توفير الموارد المتاحة التي تساعد على تحقيق الهدف، ومنها: الحرص على تنظيم الوقت و حسن استثماره ـ إشراك الأهل في مشروع حفظ القرءان ـاختيار الأخت القرءانية ـ استعمال وسائل التواصل.المتاحة. ـ الالتزام ببرنامج يومي ـ تفصيل الهدف الكبير إلى أهداف صغيرة ـ مراكمة النجاحات الصغيرة والاحتفال بالانجازات المهمة ـ .مخالطة الايجابيين ـ الابتعاد عن العاطلين والمثبطين والمحبطين وذوي الهمم المتدنية  .....الخ.
  • ضرورة الانخراط بقوة وفعالية في مشاريع الخلية الهادفة إلى الرفع من المستوى الدراسي والعلمي لطالبات القرءان الكريم كالترشح لاجتياز امتحان الباكلوريا أو شهادة الدروس الإعدادية أو الابتدائية أو اختبارات التزكية في القرءان الكريم.
  • الحرص على الاستفادة من برامج التكوين المخصص للمحفظات وطالبات القرءان الكريم كبرنامج أم المومنين عائشة وبرنامج الإمام نافع والدورات التكوينية  التي سيعلن عنها لاحقا، وغيرها من التكوينات النافعة لطالبات القرءان.
  • التخطيط والعمل بجد واجتهاد وفق خطة واضحة تتخيل طالبة القرءان نتيجتها وتستشعر أحاسيسها في وجدانها وكيانها كله فتعمل بمقتضاها في ليلها ونهارها (كأن تتخيل نفسها حافظة لكتاب الله أو أدت اختبار التزكية بتفوق، أو متوجة وسط الألف حافظة وحافظة قبل نهاية عام 1437هـ .

أما كلمة الحافظة الهام بنكيران فركزت فيها على تجربتها الشخصية في حفظ  القرءان الكريم وبرنامجها في تثبيت المحفوظ.

أما استفسارات بعض الحاضرات فركزت حول كيفية الترشح للاختبارات الإشهادية والاستفادة من برنامج الدعم للمترشحات، ومآل الحافظات اللواتي لم يختمن القرءان بعد ؟ وقد تمت إفادتهن وإرشادهن إلى المبتغى في حينه.

حضر اللقاء 35 امرأة من الخاتمات وفوق المائة من المقبلات عليه من مختلف المساجد ومن مسجد الرياض.

وبعد تأكيد دعوة المحفظات إلى لقاء الغد مع البرامج الثلاث المتبقية من تحفيظ القرءان الكريم وهي : برنامج "أم المومنين حفصة بنت عمر بن الخطاب لتعليم الكتاب" و برنامج "لقمان للأطفال أقل من 14 عاما ذكورا وإناثا" ،وبرنامج "مريم لليافعات" ، ختم اللقاء من طرف المحفظة سمية الفارس بالدعاء الصالح لأمير المومنين بالنصر والتأييد ولجميع الحاضرات.